الاقصر حلم الجميع Luxor rêve de tout le monde
انك غير مسجل لدينا برجاء التسجيل او الدخول ان كنت عضوا لدينا

الاقصر حلم الجميع Luxor rêve de tout le monde

الاقصر حلم الجميع Luxor rêve de tout le monde
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
TvQuran
TvQuran

شاطر | 
 

 كل ما تريد ان تعرفة عن البطولة الافريقية و تاريخها و كل الدول التى شاركت فيها من بدايتها حتى الأن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mido eng
عضو مميز
عضو مميز
avatar

رقم العضوية : 10
عدد المساهمات : 141
نقاط : 261
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 06/01/2010
العمر : 30
الموقع : juba.hamdy@yahoo.com
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب بكلية الهندسة قسم الكهرباءpower

مُساهمةموضوع: كل ما تريد ان تعرفة عن البطولة الافريقية و تاريخها و كل الدول التى شاركت فيها من بدايتها حتى الأن   الجمعة 15 يناير - 11:52:43


[
¦¤™¨¨° البلد المستضيف للدورة °¨¨™¤¦
انغولا

منح الاتحاد الأفريقي لكرة القدم أنغولا شرف تنظيم بطولة كأس الأمم الأفريقية لأول مرة في تاريخها، وأعلن الـ"كاف" القرار يوم 29 يوليو عام 2007، وذلك ضمن خطة مدروسة من قبل الاتحاد لتنظيم الحدث الرياضي الأبرز في أفريقيا في الدول الأفريقية الناشئة عملاً على تحفيز هذه الدول على عمل نهضة شاملة في منشآتها الرياضية، الأمر الذي سيعود بالتالي بالإيجاب على ارتفاع مستوى كرة القدم بوجه عام في هذه الدول.


وللحديث عن الدولة المنظمة، نجد أن أنغولا تقع على المحيط الأطلسي، واسمها الرسمي هو جمهورية أنغولا وعاصمتها لواندا.


وتتكون أنغولا من 18 محافظة هي (بينغو وبنغويلا وبيي وكابيندا وكواندو كوبانغو وكوانزا نورتي وكوانزا سول وكونين وهوامبو وهويلا ولواندا ولوندا نورتي ولوندا سول ومالانج وموكسيكو وناميبي وبايج وزائير).



وتبلغ مساحة أنغولا مليون و246 ألف و700 كيلو متر، وعدد السكان 15 مليون نسمة، واللغة الرسمية هي البرتغالية، والعملة الرسمية في البلاد هي "كونزا"، ورئيس الدولة هو خوسيه ادواردو دوس سانتوس، وتعتبر أنغولا من الدول الغنية بترولياً على مستوى العالم.
واستقلت أنغولا عن البرتغال في الخامس والعشرين من أبريل عام 1974.

مــلاعب البطــولة

1- ملعب لواندا : 50000 متفرج


2- ملعب بنغيلا : 35000 متفرج


3- ملعب بانغو : 20000 متفرج


4- ملعب كابيندا : 20000 متفرج


نبذهـ عن البطولة

هي البطولة الرسمية للمنتخبات التي ينظمها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كل سنتين لتحديد بطل القارة السمراء، ويصنفها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في المركز الثالث من حيث القوة بعد كأس العالم لكرة القدم وكأس الأمم الأوروبية، وذلك لشدة تنافس المنتخبات المشاركة فيها على لقب البطولة، ولأنها دائماً ما يشارك في منافساتها عدد كبير من أهم وأفضل نجوم الأندية الأوروبية المختلفة، حتى أن العديد من المحللين والخبراء يقيمونها على أنها بطولة أمم أوروبية ثانية لكون معظم اللاعبين المشاركين فيها يلعبون في أهم وأكبر الدوريات الأوروبية مثل الدوري
الإنكليزي والدوري الفرنسي والألماني.




في العام 1957 قررت الدول المؤسسة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم
إقامة بطولة قارية بين الدول الأعضاء في الاتحاد ، وأقيمت أولى بطولات القارة بمشاركة ثلاثة دول وانتهت في الوقت الحاضر بمشاركة ستة عشر دولة.


1957
شاركت كل من مصر والسودان وإثيوبيا في البطولة الأولى ، بعد أن استبعدت جنوب افريقيا لأنها رفضت أن ترسل فريقا مختلطا من البيض والسود إلى السودان التي أقيمت البطولة الأولى على ملاعبها.


وأحرزت مصر هذه البطولة بعد أن فازت على السودان بهدفين لهدف، وعلى إثيوبيا بأربعة أهداف نظيفة.


1959
وبعد سنتين ، حصلت مصر على البطولة للمرة الثانية على أرضها بقيادة محمود الجوهري وعصام بهيج.


ولعبت البطولة في شهر ماي وكررت مصر الفوز على اثيوبيا برباعية وعلى السودان بهدفين لهدف.


1962
استضافت إثيوبيا النهائيات الثالثة التي ضمت دولا جديدة هي تونس وأوغندا اللتين شاركتا للمرة الأولى.


ووصل أصحاب الأرض إلى المباراة النهائية أمام المنتخب المصري. وتمكن الإثيوبيون من التعادل بنتيجة 2-2، لتدخل المباراة للمرة الأولى في تاريخ البطولة إلى الحسم عن طريق الوقت الإضافي ، وحسمتها إثيوبيا بنتيجة 4-2.


1963
حصلت غانا على أول بطولة استضافتها عام 1963، وكان يتولى تدريبها حينها المدرب الشهير، تشارلز جيامفي. وتألقت غانا لتفوز على السودان في المباراة النهائية بثلاثة أهداف نظيفة، في المباراة التي أقيمت في العاصمة الغانية أكرا.


1965
نجحت غانا في الاحتفاظ باللقب في تونس ، بعد أن تغلبت على الدولة المضيفة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد بعد أن دخلت المباراة إلى الوقت الإضافي ، وكان في الفريق الغاني لاعبان فقط من الفريق الذي فاز باللقب عام 1963.


1968
ومما يعكس انتشار اللعبة في القارة السمراء ، ضمت النهائيات التي أقيمت في إثيوبيا عام 1968 بطولة حقيقية جرت عن طريق التصفيات، وتنافست فيها ثمانية منتخبات. ووصل منتخب الكونغو كينشاسا او زائير(الكونجو الديمقراطية حاليا) إلى المباراة النهائية أمام غانا.


وسجل اللاعب بيير كلالا هدف الفوز لمنتخب الكونجو في المباراة التي أقيمت في 16 يناير.


وسجل لاعب ساحل العاج لوران بوكو ستة أهداف في هذه البطولة، وهو عدد أقل بهدفين عن عدد الأهداف التي سجلها في البطولة السابقة.


1970
شهدت البطولة التي أقيمت في فبراير من هذا العام في السودان أول ظهور للتغطية التليفزيونية للمباريات.


وسقطت الكونجو كينشاسا أو زائير، حاملة اللقب، في الدور الأول بينما تأهلت غانا للمبارة النهائية للمرة الرابعة على التوالي لتلاقي المنتخب السوداني الذي اطاح بالمنتخب المصري في نصف النهائي بالفوز عليه بهدفين لهدف.


لكن أصحاب الأرض فازوا بهدف نظيف منح السودان الكأس الأفريقية الوحيدة على مدار تاريخه، واحتلت مصر المركز الثالث بالفوز على ساحل العاج بثلاثة أهداف لهدف.


1972
استضافت الكاميرون البطولة في فبراير من هذا العام ، وتأهلت للدور قبل النهائي، ولكنها خسرت في مفاجأة أمام الكونجو برازفيل ، وفي مباراة نهائية لم يتوقعها الكثيرون ، فازت الكونجو برازفيل على مالي بثلاثة أهداف مقابل هدفين في ياوندي.


أما الكاميرون فقد اكتفت بالمركز الثالث بعدما تغلبت على زائير بخمسة أهداف لهدفين.


1974
استضافت مصر البطولة ولكنها خرجت من نصف النهائي أمام زائير بعد مباراة مثيرة انتهت لصالح زائير بثلاثة أهداف لهدفين.


وقابلت زائير زامبيا التي تأهلت إلى المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخها. وكان من نجوم البطولة اللاعب الزائيري بيير نداي الذي سجل تسعة أهداف أوصلت فريقه إلى النهائي.


وللمرة الأولى في تاريخ البطولة ، أعيدت المباراة النهائية لأنها انتهت بالتعادل في المرة الأولى بهدفين لكل فريق ، وفي الإعادة أحرز نداي هدفين لزائير، وفاز فريقه بالبطولة، وعاد الفريق الزائيري إلى بلاده على متن طائرة الرئيس مبوتو سيسيسيكو.


1976
في نهاية فبراير من هذا العام عادت البطولة إلى إثيوبيا مرة أخرى ، و أقيمت المراحل النهائية للمرة الأولى بنظام الدوري بين الأربعة فرق المتصدرة لمجموعتي البطولة.وفازت المغرب بالبطولة بعد ان فازت على مصر ونيجيريا وتعادلت مع غينيا.


1978
أقيمت البطولة في غانا، وفازت غانا في المباراة النهائية بأكرا على أوغندا بهدفين مقابل لا شيء في 16 مارس ، لتصبح بذلك أول دولة تفوز باللقب ثلاث مرات ، لتحتفظ بكأس عبد العزيز سالم للأبد.وفازت نيجيريا بالمركز الثالث في هذه البطولة.


1980
في هذا العام كانت نيجيريا على موعد مع أول لقب لها منذ انطلاق بطولة نهائيات كأس الأمم الأفريقية ، فقد نجح النسور الخضر في الفوز بالبطولة التي أقيمت بأرضهم بقيادة المهاجم الأسطورة سيجون أوديجبامي .


تأهلت نيجيريا على حساب المغرب إلى المباراة النهائية لتلاقي الجزائر التي تخطت مصر بضربات الترجيح في نصف النهائي.
وتغلبت نيجيريا على المنتخب الجزائري بثلاثة أهداف نظيفة، وفازت المغرب على مصر بهدفين في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.


1982
أقيمت البطولة في ليبيا، واستغل المنتخب الليبي عامل الأرض والجمهور للوصول إلى المباراة النهائية. لكن الليبيين خسروا أمام المنتخب الغاني 6-7 لتحرز غانا لقبها الرابع. وفازت زامبيا بالمركز الثالث بفوزها على المنتخب الجزائري بهدفين نظيفين.


1984
استضافت ساحل العاج البطولة التي كان من اهم مفاجآتها خروج غانا مبكرا، وأيضا خسارة المنتخب المصري امام نظيره النيجيري بضربات الترجيح في نصف النهائي بعد ان كان المصريون متقدمين بهدفين نظيفين ثم نجحت نيجيريا في التعادل ليحتكم الفريقان إلى ضربات الترجيح .


وفي النهائي التقت الكاميرون ونيجيريا لتنتهي المباراة بهدفين لصالح المنتخب الكاميروني مقابل لا شئ ليفوز أسود الكاميرون بأول لقب أفريقي.
وفازت الجزائر على مصر بثلاثة أهداف لهدف في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.


1986
نظمت مصر في مارس النهائيات الأفريقية ونجحت في تخطي كبوتها في المباراة الافتتاحية أمام السنغال عندما خسرت المباراة بهدف.


وتأهل المصريون بقيادة طاهر أبو زيد إلى النهائي على حساب المغرب لتلاقي مصر الكاميرون.


وكانت المواجهة بين منتخبين يضمان نخبة من أفضل لاعبي افريقيا ففي مصر محمود الخطيب ومصطفي عبده وطاهر أبو زيد وجمال عبد الحميد وفي الكاميرون روجيه ميلا وكانا بيك وأومام بيك و تنتهي المباراة بالتعادل السلبي ويحتكم الفريقان إلى ضربات الجزاء الترجيحية وحسمت الموقعة لصالح مصر بنتيجة 5-4 لتفوز بكأس البطولة الذي غاب عنها لأكثر من 30 عاما.


1988
أقيمت البطولة في مارس على أرض المملكة المغربية التي نجح منتخبها في الوصول إلى الدور قبل النهائي ، بقيادة الجيل الذي ضم نخبة من أفضل لاعبي كرة القدم المغربية مثل الحارس بادو الزاكي وعزيز بودربالة وتيمومي كما وصل الجزائريون إلى المربع الذهبي.


لكن نيجيريا اطاحت بالجزائر في نصف النهائي بضربات الترجيح وتغلبت الكاميرون على المغرب بهدف ماكاناكي. وتمكن منتخب الكاميرون من الفوز على نيجيريا بثاني بطولة بأقدام اللاعب إيمانويل كوندي الذي أحرز هدف المباراة الوحيد من ضربة جزاء.


1990
استضافت الجزائر في مارس البطولة التي رفض المدرب المصري محمود الجوهري المشاركة فيها بالمنتخب المصري الأول الذي كان قد تأهل إلى نهائيات كأس العالم بإيطاليا على حساب الجزائر.


ولعبت مصر البطولة بفريق من البدلاء وكان طبيعيا ان تخرج من الدور الأول بعد تلقيها ثلاثة هزائم من ساحل العاج ونيجيريا والجزائر.
وفازت الجزائر على نيجيريا في النهائي بهدف أودجاني في 16 مارس ، واحتلت زامبيا المركز الثالث على حساب السنغال.


1992
انطلقت البطولة في السنغال في 12 يناير وشارك بها 12 منتخبا. وتمكن منتخب ساحل العاج من إحراز لقب البطولة بعد التغلب على غانا بضربات الجزاء الترجيحية 11-10 في واحدة من أكثر المباريات إثارة في تاريخ البطولات الأفريقية.


واحتلت نيجيريا المركز الثالث بعد تغلبها على الكاميرون بهدفين لهدف.


1994
انطلقت النهائيات في تونس في 26 مارس بمشاركة 12 منتخبا ، وخرج أصحاب الأرض من الأدوار الأولى للبطولة بعد الهزيمة من مالي في مباراة الافتتاح والتعادل مع زائير.


وحقق منتخب زامبيا مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن تمكن من الوصول إلى المباراة النهائية أمام نيجيريا لكنه خسر بهدفين لهدف. واحتلت ساحل العاج المركز الثالث بعد ان تغلبت على مالي بثلاثة أهداف لهدف.


1996
بعد انهيار النظام العنصري وعودة جنوب افريقيا إلى ساحة البطولات العالمية والقارية نظمت نهائيات كأس الأمم في يناير 1996 وانسحبت نيجيريا لأسباب سياسية.


وكانت جنوب أفريقيا على موعد مع أول كأس أفريقية تفوز بها في تاريخها بعد أن تغلبت في المباراة النهائية على المنتخب التونسي بهدفي مارك ويليامز.


وفازت زامبيا بالمركز الثالث بتغلبها بهدف جونسون بواليا على غانا.


1998
استضافت بوركينا فاسو البطولة في فبراير بمشاركة 16 منتخبا، وكانت كل التوقعات تتجه لصالح حامل اللقب المنتخب الجنوب افريقي ، وكان المنتخب المصري بقيادة المدرب محمود الجوهري بعيدا عن ترشيحات الفوز.


ولكن المنتخب المصري بقيادة حسام حسن واحمد حسن وهاني رمزي وحازم إمام تأهل إلى النهائي لملاقاة جنوب أفريقيا.


وفازت مصر في المباراة النهائية بهدفين مقابل لا شيء أحرزهما أحمد حسن وطارق مصطفى. وبات محمود الجوهري بهذه النتيجة أول شخص يفوز باللقب الأفريقي كلاعب ومدرب.


واشترك حسام حسن من مصر وبيني ماكارثي من جنوب أفريقيا في لقب هدافا البطولة برصيد سبعة أهداف لكل منهما.


وفازت الكونجو الديمقراطية بالمركز الثالث على حساب بوركينا فاسو بضربات الترجيح بعد أن انتهت مباراتهما بالتعادل بأربعة أهداف لكل منهما.


2000
أقيمت البطولة في غانا ونيجيريا بمشاركة 16 منتخبا وانطلقت في 22 يناير،وتأهل المنتخب المصري حامل اللقب إلى ربع النهائي بثلاثة انتصارات في الدور الأول ولكنه هزم من تونس في ربع النهائي بهدف خالد بدرة.


وأحرز المنتخب الكاميروني أول بطولة في الألفية الجديدة بعد مواجهة قوية مع نيجيريا صاحبة الأرض حيث انتهى الوقت الأصلي بالتعادل بهدفين لكل فريق لتحسم ضربات الجزاء الترجيحية المباراة لصالح نيجيريا.


وقبل المباراة النهائية فازت جنوب أفريقيا على تونس في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بضربات الترجيح.


2002
انطلقت البطولة في مالي 19 يناير وعادت الكاميرون لتحرز اللقب الأفريقي بضربات الجزاء الترجيحية أمام السنغال بنتيجة 3-2 بعد انتهت المباراة بالتعادل السلبي.


وقبل حسم النهائي احتلت نيجيريا المركز الثالث بعد تغلبها بثلاثية نظيفة على مالي.


2004
انطلقت البطولة في تونس 24 يناير ونجح الفريق التونسي في الفوز بالبطولة للمرة الأولى في تاريخه بعد تغلبه في المباراة النهائية على المنتخب المغربي بهدفي سانتوس وزياد الجزيري مقابل هدف يوسف مختاري. وقبل حسم البطولة احتلت نيجيريا المركز الثالث على حساب مالي.


2006
عادت البطولة إلى مصر وانطلقت في 20 يناير ، ودخلت مصر البطولة بقيادة مدرب وطني هو حسن شحاتة الذي قبل المهمة الصعبة بعد إقالة الإيطالي تارديللي إثر الفشل في التأهل لمونديال ألمانيا 2006.


ويستغل المصريون عامل الأرض والجمهور ، ويتألق محمد أبو تريكة وأحمد حسن وعماد متعب وعمرو زكي ويقودون بلادهم للقب الأفريقي الخامس على حساب ساحل العاج بضربات الترجيح 4-2.واحتلت نيجيريا المركز الثالث على حساب السنغال.


2008
استضافت غانا البطولة وبدأها المنتخب المصري حامل اللقب بالتغلب على الكاميرون بأربعة أهداف لهدف وواصل طريقه بقوة في البطولة وأطاح بساحل العاج في نصف النهائي بأربعة أهداف لهدف أيضا.


وتفوقت غانا على ساحل العاج بأربعة أهداف مقابل هدفين في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع .


وعادت مصر لتلاقي الكاميرون في النهائي ، ويحرز أبو تريكة هدف الفوز لمصر بفضل تمريرة محمد زيدان الذي استغل خطأ المدافع الكاميروني المخضرم ريجوربير سونج لتفوز مصر بسادس كأس افريقية في 10 فبراير 2008.



حقائق تاريخية

منتخب مصر هو أكثر المنتخبات فوزاً باللقب برصيد ستة ألقاب.


الإيفواري لوران بوكو هو أكثر لاعب أفريقي يسجل في النهائيات بتسجيله 14 هدفاً


أكثر مباراة شهدت تسجيل أهداف هي مباراة مصر ونيجيريا والتي سجل فيها المنتخبان تسعة أهداف وانتهت (6-3) لصالح مصر ولعبت في نهائيات غانا عام 1963.


أكبر فوز لمنتخب على الآخر كان في نهائيات عام 1970 في السودان عندما فازت كوت ديفوار (6-1) على إثيوبيا.


أسرع هدف هو هدف المصري أيمن منصور والذي سجله بعد 23 ثانيه فقط من بداية مباراة مصر والجابون في نهائيات تونس عام 1994.


أفضل هداف في دورة واحدة هو لاعب الكونغو الديموقراطية (زائير سابقاً) موامبا ندياي بتسجيله تسعة أهداف في البطولة التي أقيمت بمصر عام 1974.


أكثر اللاعبين مشاركة في النهائيات هو المهاجم المصري حسام حسن الذي شارك في تسع بطولات (1986 – 1988 – 1992 – 1996 – 1998 – 2000- 2002 – 2004 – 2006 ) وكان الرقم القياسي مسجلاً حتى عام 2004 باسم الان غواميني حارس مرمي ساحل العاج برصيد 8 بطولات متتالية لعب خلالها 24 مباراة.


أكبر حضور جماهيري كان في إستاد القاهرة في المباراة النهائية لبطولة 2006 بين مصر وكوت ديفوار والتي حضرها أكثر من مائة ألف متفرج


¦¤™¨¨° سجل أبطال إفريقيا°¨¨™¤¦- -- - - - -



1957
مصر


1959
مصر


1962
إثيوبيا


1963
غانا


1965
غانا


1968
جمهورية الكونغوالديموقراطية



1970
االسودان


1972
الكونغو


1974
جمهورية الكونغوالديموقراطية


1976
المغرب


1978
غانا


1980
نيجيريا


1982
غانا


1984
الكاميرون


1986
مصر


1988
الكاميرون



1990
الجزائر


1992
ساحل العاج


1994
نيجيريا


1996
جنوب أفريقيا


1998
مصر


2000
الكاميرون


2002
الكاميرون


2004
تونس


2006
مصر


2008
مصر

الفرق والمجموعات

انغولا

لسكان : حوالي 10.77 مليون نسمة


العاصمة : لواندا


الإتحاد الأنغولي لكرة القدم


التأسيس : 1979


سنة الإنضمام إلى الفيفا : 1980


الإنجازات :


- المشاركة في مونديال 2006 بألمانيا


- التأهل للدور ربع النهائي في كأس إفريقيا 2008 بغانا


مالى


يدخل لاعبو منتخب مالي كاس الأمم الأفريقية القادمة في أنغولا وهم يضعون في اعتبارهم أنهم أمام الفرصة الأخيرة لمعظمهم لترك بصمة حقيقية على صعيد كرة القدم الأفريقية.


فالمنتخب الذي يضم بين عناصر عدداً من أهم اللاعبين الذي جاءوا في تاريخ الكرة المالية أمثال فريدريك عمر كانوتيه مهاجم إشبيليه الإسباني ومحمد سيسوكو لاعب وسط يوفنتوس الإيطالي، وسيدو كيتا نجم برشلونة الإسباني، ومحمد ديارا لاعب وسط ريال مدريد الإسباني، وأداما كوليبالي مدافع أوكسير الفرنسي، لم يحقق حتى الآن أي إنجاز يذكر على صعيد بطولات القارة السمراء بل وأيضاً على صعيد تصفيات كأس العالم، فقد أضاع لاعبو المنتخب المالي بغرابة كل الفرص الممكنة لتسطير تاريخ يسجل باسمهم في سجلات الكرة الأفريقية، وتوقفت إنجازات هذا الجيل عند التأهل إلى الدور نصف النهائي في بطولة كأس الأمم الأفريقية عام 2004 التي احتضنتها تونس، ثم أعقب ذلك فشل ذريع، إذ لم يتأهل الماليون إلى نهائيات الأمم الأفريقية في القاهرة عام 2006، وأعقب ذلك الخروج المبكر من الدور الأول في بطولة "غانا 2008".




ملاوى
يعود منتخب مالاوي إلى المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأفريقية بعد غياب استمر 26 عاماً، حيث كانت المشاركة الوحيدة في تاريخه عام 1984 في أمم أفريقيا التي استضافتها كوت ديفوار وفاز بلقبها المنتخب الكاميروني.




الجزائر

يشعر الجزائريون أنهم أمام لحظة تاريخية لاستعادة أمجادهم الأفريقية، وتألقهم السابق في نهائيات كأس الأمم الأفريقية، والذي كلله الجيل القديم لمنتخب الجزائر بقيادة النجم الكبير رابح ماجر بالفوز بكأس الأمم الأفريقية التي استضافتها الجزائر على أرضها ووسط جمهورها.


فمحاربو الصحراء الذين تمكنوا من العودة للمشاركة في نهائيات كأس العالم بعد غياب استمر 24 سنة، أعلنوا عن نفسهم بقوة في التصفيات الأفريقية، وتمكنوا من التأهل إلى المونديال بعد أن تخطوا عقبة الفراعنة أبطال أفريقيا في بطولتين متتاليتين، وبعد تقديم مستويات ثابتة في جميع مبارياتهم في التصفيات بداية من أول مباراة في التصفيات النهائية أمام رواندا في عاصمتها كيغالي، ونهاية بموقعة أم درمان الشهيرة التي تمكن "الخضر" فيها من اقتناص فوزاً ثميناً بهدف دون رد من المنتخب المصري العتيد.


كوديفوار




منذ أن بدأت المنتخبات الأفريقية تشارك في البطولات المختلفة مثل نهائيات كأس الأمم الأفريقية، وبطولات كأس العالم بل وبطولات كأس القارات أيضاً، لم يحصل أي منتخب على حجم التقدير والاهتمام الذي حصل عليه منتخب كوت ديفوار الملقب بالأفيال، فالمنتخب الذي يضم بين صفوفه عدداً من أهم اللاعبين في كبرى الدوريات الأوروبية، بقيادة ديديه دروغبا مهاجم تشلسي الإنكليزي، لم يعد فقط مرشحاً للفوز بالمونديال الأفريقي، بل أنه أصبح بفضل تفوق عناصره وسطوع نجومه في أكبر الأندية الأوروبية مرشحاً بقوة للفوز ببطولة كأس العالم القادمة.


ويعتقد الكثيرون أن طموح الأفيال الإيفوارية أصبح يتخطى مرحلة الفوز بالأمم الأفريقية، فإمكاناتهم الحقيقية تجعلهم ينتظرون بترقب وشغف كبير بدء منافسات المونديال القادم، والذي سيسعى فيه المنتخب الإيفواري بالتأكيد إلى تسطير تاريخ كبير ليس فقط لكوت ديفوار ولكن لأفريقيا بوجه عام.


ويترقب الجميع مشاركة المنتخب الإيفواري في كأس الأمم القادمة، ليعرفوا حجم اهتمام الأفيال بالبطولة، وهل سيدخلون منافسات "أنغولا 2010" بكامل قوتهم؟، أم أنها ستكون فرصة لتجريب عدد كبير من العناصر الشابة المتألقة حالياً في أوروبا وفي مقدمتهم كواسي جيرفينهو مهاجم ليل الفرنسي وهدافه والمتألق حالياً في الدوري الفرنسي.




بوركينا فاسو

تعود بوركينا فاسو إلى المشاركة في نهائيات كأس أمم أفريقيا بعد غياب دورتين متتاليتين حيث كانت آخر مشاركتها في نسخة 2004 التي استضافتها تونس.


ويسعى البوركينيون إلى مشاركة فعالة واستثنائية في البطولة القادمة، وإلى استعادة أمجاد بطولة عام 1998 التي استضافوها، وتمكنوا من التأهل فيها إلى نصف النهائي والحصول من ثم على المركز الرابع.





غانا

يدخل المنتخب الغاني نهائيات كأس الأمم "أنغولا 2010" بحسابات متوازنة، فمن جهة تألق الغانيون كثيراً في البطولة الماضية التي استضافوها على أرضهم ووصلوا بقوة إلى الدور نصف النهائي، قبل أن يخسروا بهدف نظيف أمام الكاميرون، ثم اختتموا البطولة بقوة بعد أن فازوا على كوت ديفوار في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بأربعة أهداف مقابل هدفين.


وعلى الرغم من هذا التألق ومن أن منتخب النجوم السوداء تأهل إلى نهائيات كأس العالم مرتين متتاليتين (2006 – 2008)، فإن قرعة كأس الأمم الأفريقية لم تنصفهم وأوقعتهم في مجموعة بالغة القوة بل أننا يمكن أن نصفها بأنها المجموعة الحديدية في البطولة القادمة، إذ وقع منتخب "النجوم السوداء" بجوار منتخب كوت ديفوار المرشح الأول للفوز بالبطولة القادمة، ومنتخب بوركينا فاسو أحد المنتخبات القوية المشاركة في البطولة والمرشح للحصول على لقب الحصان الأسود، ومنتخب توغو الباحث عن استعادة توازنه بعد فشله في تكرار إنجاز التأهل للمونديال.




توجو


منذ أن تأهل المنتخب التوغولي إلى نهائيات كأس العالم الماضية ولاعبوه يمرون بفترة عدم اتزان غريبة، فالبداية كانت مع كأس الأمم الأفريقية قبل الماضية والتي أقيمت في القاهرة عندما خرج التوغوليون من الدور الأول وظهروا بمظهر غير متوقع كمنتخب تأهل إلى مونديال "ألمانيا 2006"، ثم كان الظهور الضعيف في نهائيات كأس العالم مؤشراً واضحاً على حالة التدهور التي بدأت تدخل فيها الكرة التوغولية.


ووضح ذلك تماماً عندما لم تتأهل توغو إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية الماضية وخرجت من التصفيات بعد أن حلت في المركز الثالث في المجموعة التاسعة خلف مالي وبنين اللذان تأهلا إلى "غانا 2008".


أما في التصفيات الماضية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم ونهائيات أمم أفريقيا 2010، فقد تأهل المنتخب التوغولي بشق الأنفس، بعد أن حصل على المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد ثمان نقاط، ولولا التراجع الشديد في مستوى المنتخب المغربي وتذيله لفرق المجموعة برصيد ثلاث نقاط فقط، لما تمكن التوغوليون من العودة إلى النهائيات الأفريقية مرة أخرى.


وعلى الرغم من أن قائد المنتخب التوغولي ومهاجمه إيمانويل أديبايور لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي يعتبر من أفضل وأهم اللاعبين الأفارقة حالياً بل أنه حصل على جائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2008 من قبل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، فإن اللاعب لم يظهر بمستواه المعهود مع منتخب بلاده رغم إحرازه لخمسة هداف وهو ما جعله هدافاً لمنتخب توغو في التصفيات، حيث اختفى اللاعب تماماً في المواعيد الكبرى، خاصة مباريات توغو أمام الغابون والكاميرون.



مصـــــــر


عندما خرج المنتخب المصري من تصفيات نهائيات كأس العالم بعد هزيمته من المنتخب الجزائري القوي بهدف نظيف في المباراة الفاصلة التي أقيمت في أم درمان بالسودان، شعر الجميع أن الإحباط لدي الفراعنة وصل إلى ذروته خاصة أن التأهل إلى كأس العالم كان الأمل والحلم الحقيقي للمنتخب المصري الذي أثبت تفوقه على الصعيد الأفريقي بعد أن توّج بلقب كأس الأمم الأفريقية مرتين متتاليتين في بطولتي ("مصر 2006" و"غانا 2008")، وكان هذا الجيل من لاعبي المنتخب المصري يأمل في إنهاء مسيرته بالتأهل إلى المونديال ليكون قد حقق جميع الإنجازات الممكنة ليحفر اللاعبون بالتالي أسماءهم بأحرف من ذهب في تاريخ كرة القدم المصرية.





نيجيريا

يدخل المنتخب النيجيري بطولة كأس الأمم الأفريقية "أنغولا 2010" وهو في أفضل حالاته المعنوية بعدما استطاع أن يحسم تأهله إلى نهائيات كأس العالم القادمة في اليوم الأخير من التصفيات، على الرغم من أنه كان يلهث وراء المنتخب التونسي الذي كان متصدراً للمجموعة الثانية في التصفيات النهائية منذ بداية منافساتها وحتى اليوم الأخير.



موزمبيق

يدخل المنتخب الموزمبيقي نهائيات كأس الأمم الأفريقية القادمة، بمعنويات عالية بعدما ظهر بمظهر قوي في التصفيات الماضية، خاصة بعدما فجر المفاجأة الكبرى بفوزه في المباراة الختامية في التصفيات على ضيفه التونسي بهدف نظيف، ففشل نسور قرطاج في التأهل للمونديال رغم أنهم تصدروا المجموعة الثانية في التصفيات النهائية منذ بداية مبارياتها وحتى اليوم الأخير.


ولا تمتلك موزمبيق إنجازات على الإطلاق في كأس الأمم الأفريقية، فعلى الرغم من مشاركتها في ثلاث بطولات ماضية إلا أنها لم تحقق الفوز في أي مباراة، وهو ما يجعل الحافز القوي متواجد لدى اللاعبين الموزمبيقيون لتحقيق إنجازات تحسب لهم في البطولة القادمة على الرغم من وقعوهم في مجموعة بالغة القوة تضم منتخب مصر حامل لقب الدورتين الماضيتين بالإضافة إلى نسور نيجيريا التي تسعى للتحليق بقوة في "أنغولا 2010" بعد أن نجحت في العودة من جديد لنهائيات كأس العالم بعد غيابهم عن المشاركة في المونديال الماضي.


الكاميرون



تعيش الكرة الكاميرونية حالياً أزهى عصورها، فقد عاد الأسود لسابق تألقهم واستعادوا قوتهم وسطوتهم على ساحة كرة القدم الأفريقية، فبعد الخروج الحزين من تصفيات كأس العالم 2006، والخروج من ربع نهائي كأس الأمم الأفريقية قبل الماضية في القاهرة، عاد المنتخب الكاميروني من جديد واستعاد توازنه تماماً، بعد أن تأهل إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية "غانا 2008" وحجز تذكرة التأهل إلى مونديال جنوب أفريقيا، بعد صراع مرير مع منتخب الغابون مفاجأة التصفيات.


الجابون



يدخل المنتخب الغابوني كأس الأمم الأفريقية القادمة بعد أن أبلى بلاءً حسناً في التصفيات الماضية، والتي ظل خلالها منافساً قوياً للمنتخب الكاميروني على التأهل للمونديال حتى المباراة الأخيرة من التصفيات.


وعلى الرغم من أن الغابون وقعت ضمن المجموعة الرابعة القوية بجوار الكاميرون وتونس وزامبيا، فإن أداء ومستوى الغابون في التصفيات جعلها أحد الفرق المرشحة بقوة لتحصل على لقب الحصان الأسود في "أنغولا 2010".




زامبيا

زامبيا هي إحدى الدول الأفريقية العريقة في ممارسة كرة القدم ويشهد تاريخها الكروي العديد من الإنجازات الهامة على صعيد نهائيات كأس الأمم الأفريقية، أبرزها كان الفوز بالمركز الثاني في أمم أفريقيا عام 1994.



تونس


يسعى المنتخب التونسي إلى تخطي حالة الإحباط والحزن التي تغلب على جماهير الكرة التونسية عقب الفشل في التأهل إلى نهائيات كأس العالم القادمة، وهو التأهل الذي كان نسور قرطاج قاب قوسين أو أدنى من تحقيقه قبل أن يخطفه منه المنتخب النيجيري في الجولة الأخيرة من التصفيات.


ويتأهب المنتخب التونسي للدخول في معترك منافسات كأس الأمم الأفريقية القادمة لتحقيق إنجازاً جديداً للكرة التونسية يعوّض الغياب عن نهائيات كأس العالم لأول مرة منذ مونديال فرنسا عام 1998، وعلى الرغم من الهزة العنيفة التي تعرض لها لاعبو المنتخب التونسي فإن المستوى المتميز الذي ظهر به التونسيون خلال مواجهتي نيجيريا في التصفيات يدفع الكثيرون للتفاؤل بحظوظ تونس في "أنغولا 2010"، خاصة أن تونس ستدخل البطولة القادمة بمنتخب شاب اكتسب الخبرة سريعاً من خلال مباريات التصفيات، ويكفي أن لاعبي هذا المنتخب فرضوا التعادل على نيجيريا في عقر دارها (2-2)، ولولا الانخفاض الحاد والمفاجئ في مستواهم أمام المنتخب الموزمبيقي في المباراة الأخيرة من التصفيات لكان الجميع يحتفل في تونس الآن بالتأهل للمونديال للمرة الرابعة على التوالي.
[/b][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mido eng
عضو مميز
عضو مميز
avatar

رقم العضوية : 10
عدد المساهمات : 141
نقاط : 261
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 06/01/2010
العمر : 30
الموقع : juba.hamdy@yahoo.com
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب بكلية الهندسة قسم الكهرباءpower

مُساهمةموضوع: رد: كل ما تريد ان تعرفة عن البطولة الافريقية و تاريخها و كل الدول التى شاركت فيها من بدايتها حتى الأن   الخميس 25 مارس - 16:49:47

بجد يجماعة المعلومات دة انا تعبت كتير علشان اوصلها و هى فعلا معلومات قيمة جدا و تنتهى مع كاس الامم الافريقية 2008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد عوض
Admin
Admin
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 200
نقاط : 392
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
العمر : 23
الموقع : محمد عوض
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب بالصف الثالث الاعدادى

مُساهمةموضوع: رد: كل ما تريد ان تعرفة عن البطولة الافريقية و تاريخها و كل الدول التى شاركت فيها من بدايتها حتى الأن   الخميس 25 مارس - 20:38:45

مشكور ميدو على معلوماتك القيمة واحنا مقدرين تعبك

_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ_ـ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/likebox.php?href=http%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fplatform&amp;width=292&amp;colorscheme=light&amp;show_faces=true&amp;stream=true&amp;header=true&amp;height=427" scrolling="no" frameborder="0" style="border:none; overflow:hidden; width:292px; height:427px;" allowTransparency="true"></iframe>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://newlouxor.mam9.com
 
كل ما تريد ان تعرفة عن البطولة الافريقية و تاريخها و كل الدول التى شاركت فيها من بدايتها حتى الأن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاقصر حلم الجميع Luxor rêve de tout le monde :: ترفيه بواسطة الاقصرAnimation par Louxor :: رياضات فى الاقصر le sports en louxor-
انتقل الى: